العنف السلبي | كام فكرة

ماذا يقصد بما نسميه العنف السلبي؟ هل من الوارد أن أضايقك أو أن أسيء إليك بدون أن أكون قد فعلت شيئًا لك. أو بدون أن أقول لك شيئًا. أو حتى بدون أن أتعرض لك؟!

مفهوم العنف

من المؤكد أني قد أُسيء إليك؛ بأن أقول شيئًا لم يكن من المفترض أن أقوله. أو أن أعمل شيئًا لم يكن من المفترض أن أعمله. وهذا أمر معروف وهو ما نسميه العنف الإيجابي.

 

العنف السلبي

يحدث عندما أُضايقك أو أُسيء إليك بأمر كان من المفترض أن أقوله ولكني لم أقُله، أو كان من المفترض أن أعمله ولم أعمله. نجد أن الأشخاص الذين يسيئون للآخرين بالعنف السلبي على سبيل المثال: الخصام، التجاهل، عدم الشكر والإمتنان، عدم الاهتمام والمساندة؛ هؤلاء الأشخاص عندما تعاتبهم، يخبروك بأنهم لم يفعلوا شيئًا أو يقولوا شيئًا له أو لها. ويتسائلون ما السبب الذي يجعله متضايقًا مني؟ أنا لا أفهم هذا الأمر.

العنف السلبي

دائمًا ما نتخيل أن العنف هو أن يقوم أحدهم باستخدام يده للتعدي على شخص آخر أو برفع الصوت أو القيام بالضرب والإهانة. لكن العنف السلبي يؤلم ويوجع بنفس القدر في أوقات كثيرة؛ لأني أتوقع شيئًا ما وأجد أن الشخص المقابل لي لم يفعله. وهذا يؤلمني أيضًا!!

إذا كنت تمارس العنف السلبي

في النهاية، أريد أن أقول لأولئك الذين يتسببون بجروح للآخرين بالعنف السلبي، أن يكفوا عن تخيُّل أنهم طالما لم يفعلوا شيئًا فقد تجنبوا الخطأ أو لم يسيئوا للآخرين. فإذا حدث أن الشخص الآخر انجرح من شيء أنت لم تفعله، لابد لك أن تقدِّر أن هذه الأمور مؤلمة وموجعة بنفس القدر الذي يحدث لو كنت أسأت له سواء بالكلام أو بالأفعال.

نقلًا عن:

هل يمكن أن أسيء إليك دون أن أفعل شيئًا؟

 

يمكنك أيضًا الاطلاع على:

مسئوليتنا ناحية بعضالميل الثاني

 

يمكنك الاستفادة من سلسلة كام فكرة عن طريق المقالات التالية:

طريقة الصلاة الصحيحةالحرية وخير البشريةالتزامات قصيرة وأهداف ذكيةتغيير شريك الحياةخدمة غير مكلفةالدوافع الأنانيةالحب والاختلاف

 

شاهد سلسلة كام فكرة – ليلى فرج

ليلى فرج
مشيرة في مجال الأسرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ

اشترك معنا