ماتقوم تطمن علي أفكارك

“الأفكار التلقائية” تفتكر المخ بيطلع كام فكرة في الساعة ؟؟

بيقولوا أن المخ البشري بينتج عدد من الأفكار تقريبا من ٥-١٠ فكرة في الثانية و من ١٨- ٣٦ الف في الساعة الواحدة !!!!

ودول اللي بيسموهم الأفكار التلقائية .

دي فكرة  بتتكون  نتيجة موقف أو شخص أو حدث جديد .

زي مثلا اطفي المنبه وأكمل نوم ولا تقوم واصحصح وكفاية كسل؟،

افطر في البيت  ولا اروح أطلب اكل في الشغل ؟ ،

ادخل الحمام دلوقتي ولا استني اتزنق شوية كمان ؟،

اصرف المرتب كله اول الشهر ولا امسك نفسي عشان ماشحتش ؟.

ايه مواصفات الأفكار التلقائية دي؟

بيقولوا أن الأفكار دي بتكون

١- افكار محددة وليست مبهمة .

٢- افكار تنشأ بطريقة مباشرة وليس بعد تفكير عميق أو تأمل منطقي للأحداث .

٣- افكار تنشأ كرد فعل للحدث .

٤- بالرغم من عدم منطقيتها إلا أننا نقبلها .

  فين المشكلة ؟

لغاية دلوقتي مفيش اي مشكلة غير أن العقل في الغالب لو مش معموله تعديل بينتج افكار تلقائية سلبية  أغلب يومه .

ايوة زي ما قريت كدة يُقال أن ٨٠٪ أو أكثر من الأفكار التلقائية بتبقي افكار سلبيه عن نفسي وعن الحدث وعن اي شئ يحدث .

اعمل ايه عشان الأفكار التلقائية دي تبقي إيجابية ؟

الأفكار التلقائية -ماتقوم تطمن علي أفكارك

دكتور أوسم وصفي عمل تمرين لذيذ قوي .

في الاول ممكن يحتاج ورقة وقلم عشان يساعدنا نعمله لغاية ما عقلنا الواعي يتعود عليه وفي اي موقف ينفذه .

التمرين دة اسمه تمرين مراقبة الافكار وإسم التمرين لوحده دة اول الخيط لحل المشكلة اني اراقب ايه اللي بيحصل .

أنا ليه أتعصبت لما حد قالي تعديل في شغلي؟ ،

أنا ليه اتضايقت لما رنيت وماردش عليا ؟

التمرين دة هيساعدنا نشوف المشكلة فين ونحلها .

ورقة وقلم بقي ويلا نتعلم

هنقسم الورقة ب ٤ خانات بالطول

الموقف   | مشاعر |   الفكرة اللي فكرت فيها قبل الشعور | رد الفعل اللي عملته .

عملنالك مخصوص تصميم لطيف تقدر تنزله وتكتب فيه على طول وتعمل التدريب ده

هتلاقيه في اخر المقالة

ازاي اعمل كدة ؟

 ببساطة لما يحصل موقف هكتب الموقف في خانة الموقف 

واكتب حسيت بايه في خانة المشاعر .

لو كان الموقف مثلا أن رنيت علي حد ماردش عليا ، شعوري وقتها أني غضبان أو مكسوف ،

الفكرة التلقائية اللي جاتلي قبل الشعور هتكون مثلا أن الشخص دة مش بيحب يكلمني أو أنا شخص مش مهم عنده ،

رد الفعل اللي عملته وارد يكون بعتله رسالة عتاب قاسية ،أو قررت مش هكلمه تاني

والتمرين البسيط دة بيعملني ببساطة كدة امسك افكاري بوضوح  عشان العقل الواعي بقي يعمل التمرين اللي جاي دة

تمرين العقل الواعي

 وانا سميته كدة لانه بصراحة يحتاج عقل مركّز.

زي ما فوق كتبنا الموقف والشعور والفكرة اللي قبل الشعور

التمرين دة هنضيف خانتين جداد ،

افكار إيجابية اخري و شعوري بعد ما فكرت الأفكار الإيجابية دي .

ازاي بقي اعمل كدة ؟؟!

يعني ممكن الشخص اللي ماردش علي الموبايل دة ماسمعش الموبايل او كان نايم أو عنده مشكلة

المشاعر هتكون ايه ؟ اكيد هتكون أقل حدة طبعا الشعور مش هيروح مش هيختفي بس هيقل أو هحس شعور مختلف 

طيب اعمل ايه لو عقلي اتربي طول عمره علي افكار سلبية ؟

 ببساطة الأفكار التلقائية دي بتحصل بعدم وعي وعدم تفكير

يبقي الحل فين

بالظبط بالوعي والتفكير واول طريق الوعي هو التمارين اللي عملناها سوا فوق دي

طبعا مش في كل موقف هجيب ورقة وقلم واعمل كدة بس لو اتدربت اعمل كدة في المواقف البسيطة العادي عقلي الواعي العاقل هيبقي مُجّهز ومتدرب عشان لما تحصل مواقف اكبر يقدر ينجح أنه يتصرف بوعي

ولا انت ايه رايك ؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ

إشترك معنا