الميل الثاني

 الميل الثاني ،

الله تعاليمه مميزة وعجيبة جداً. ممكن في البداية متكونش باينة منطقية أو مريحة للعقل. يمكن من خلال تآملات وتفاسير كتيرة بنقدر شوية نفهم فكر الله وطريقته.

لكن في كل الأحوال، محتاجين نصدق أن الله ” الحر” استحسن طرق معينة للخلاص. فمثلاً، شاف إن الصليب هو اللي بيه هيجي ويفدينا. أعتقد لو الإنسان ليه حق يتكلم.. كان ممكن يقوله ليه يارب واشمعنا الطريقة دي ؟!! كان ممكن مثلاً تموت بقطع الرأس وكان هيبقى برضة دم يسوع المسيح يخلصنا من كل خطية. لكن، زي ما سبق وقلنا الله ” الحر ” ليه تدابير معينة للخلاص.

تدبير الميل الثاني

الله في متى 5 وآية 42 قال كدا ” من سخرك ميلاً فاذهب معه اثنين ” لكن يا ترى أيه معنى الآية دي ؟!

زمان لما جه ربنا يسوع للأرض كان شعب إسرائيل عبيد للرومان. وكان مسموح في أي وقت يروح جندي روماني لأي حد في شعب اليهود ويأمره إنه يوصل رسالة أو منشور من الجندي نفسه لحد تاني حتى لو على مسافة بعيدة. مش بس الرسايل كمان من حق الروماني إنه يسخر اليهودي يعمله اي عمل زي وقت صلب ربنا يسوع لما أخدوا سمعان القيرواني علشان يحمل صليب ربنا يسوع.

وعلى قد ما العمل ده يبان فيه الذل والمهانة، لكن وصية ربنا حقيقي فيها كل العجب. الله بيقول هنا إن لما يجي الروماني ويكرهك تعمل عمل أنت مش عايزه. امشي معاه الميل الأول زي ما هو طلب وقدمله الميل الثاني اللي هو مطلبهوش علامة محبة منك.

لأنه فيما هو تألم مجرباً يقدر أن يعين المجربين

والحقيقة إن ده مش غريب على الله. دي طريقته وتفكيره علطول.  فهو مثلاً في البداية خلق آدم وقضى معاه وقت طويل في العشره في الجنه. ووقت الإمتحان آدم سقط. ساعتها الله مشي الميل الثاني وابتدا يبعت ناموس وشريعة وأنبياء، والشعب كانت استجابته ضعيفة جداً ومش مستمرة. راح مشي الميل الثالث وجه هو بنفسه وقبل كل وجع وعبودية وموت. ولسه لحد إنهاردة ياما ناس رافضاه ورافضه محبته. وماشي معانا الميل الرابع ومازالت في رؤي وإعلانات.

القصد : لو حبينا ننفذ الوصية ونجربها هنقدر زي ما بولس قال ” استطيع كل شيء في المسيح الذي يقويني ” 

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ

إشترك معنا