النميمة

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

“عندما كُنا صغار كانت من أشهر الألعاب التي نلعبها لعبة تُسمى “التليفون الخربان حيث يبدأ أول شخص اللعبة فيقول كلمة واحدة فقط للذي يجلس بالجوار ثم ينقلها هذا
الشخص لشخص آخر بجواره حتى تنتهي الدائرة ثم نسأل كل شخص عن ما سمع.. فنجد أن كل شخص سمع الكلمة بطريقة ونقلها حسبما سمعها ولكنها ليست الكلمة الصحيحة…

يجرحون أنفسهم

“الفاضي يعمل قاضي” إنه مثل شعبي ساخر نقوله لمن يحكم على الناس دائماً بإعتبار أن ليس لديه ما يفعله فيحكم على غيره.. فمع الأسف قد كبرنا ومازلنا نلعب نفس اللعبة.. فجميعنا نعاني في مجتمعاتنا العربية من النميمة والإشاعات.. فنحن نعاني ونحن أيضاً اللذين نسبب المعاناة.. مثل الأطفال حينما يجرحون أنفسهم..

الأخبار الزائفة

فالنميمة ليست فقط عادة عند النساء والفتيات.. فأجد حينما نجلس الشباب معاً في النادي أو الكنيسة إنهم ينمون وينقلون أخبار غيرهم حتى يظهرون إنهم هم اللذين يملكون كل الأخبار الجديدة.. بل ويصنعون أيضاً الأخبارالزائفة ثم نبدأ في أن نحكم على تصرفات غيرنا.. نحكم من أعلى الموقف نحكم وكأننا عُيننا قضاة على غيرنا!

نتدخل بقوة

فبالنميمة نصنع الشجارات ونقيم الصراعات ونصنع الأخبار الزائفة ونزرع الشك في قلوب الناس نحو بعض.. وبالنميمة نتعدى على حقوق غيرنا في كونهم لا يريدون الإفصاح عن مشاكلهم.. إذ أشعر أننا نريد أن نتدخل بقوة ونخترق حياة الآخرين رغماً عن إرادتهم.. فأرى الكثير من الناس لا يستطعون حتى أن يعلنوا شكواهم من أتعابهم أمام الناس خوفاً من النميمة وصنع القصص الزائفة.. فإلى هذه الدرجة تصل الناس في تعاملها أمامك.. يخافون من الكلام في حضورك!!

ولكن الأذى يلحق بنا مثلما يلحق بغيرنا! فالكتاب يقول “كل ما يزرعه الإنسان إياه يحصد أيضاً” .. فإن كنت تزرع نميمة وخصام وتشيع مزمات وتهيج السخط فبالتأكيد سوف تحصد هذا “فكل ما تريدون أن يفعل الناس بكم، افعلوا هكذا أنتم أيضًا بهم، لأن هذا هو الناموس والأنبياء” (متى12:7).. فالمسيح قال حينما كان على الأرض بيننا..  “حب قريبك كنفسك” (متى 19:19 ) فما أعمق هذه الوصية وأجملها.. حيث ما يضرني لا أفعله مع غيري حتى لا أضره ولا أستطيع أن أتعدى على حقوق الآخرين لأني لا أريد أن يعتدي الناس على حقوقي.. فهذه هى المحبة العملية التي لا تطلب ما لنفسها ولا تفرح بالإثم ولا تظن السوء..

يالله ساعدني أحب قريبي مثلما أحب نفسي فأحترم الحدود التي وضعتها لي وأكون الإنسان الأمين الذى يحب الناس أن يقتربون منه ولا يتجنبون حضوره..


Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
0 Comments

Leave a reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

ارسل لنا

راسلنا على البريد والإلكتروني وسنتواصل معك في أقرب وقت.

Sending

Log in with your credentials

Forgot your details?