القلق

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

ما هي أكثر الأمور إقلاقاً لك؟

هل هو فقدان شخص عزيز؟

هل الطرد من عملك؟

نختلف كل واحد منا عن الآخر فيما يقلقه ولكن في أغلب الأحيان يتوحد السبب.

خوفه الأكبر وخطة الله:

كان يخاف كثيراً من أن يفقد أمه وكان هذا سبب جعل حياته كلها مؤلمة وضاغطة، كان يطلب دوماً  بدون إيمان، على حد قوله، من الله أن يستبقيها حية قدر الإمكان ولكن لم يطلب أبداً منه أن يملأ هذا الإحتياج ولا أن يكشف له سبب قلقه الشديد تجاه هذا الأمر، ثم حدث أمر غريب جداً! هاجرت والدته وتركته وحده بالرغم من أنها لم تمت ولكنه عانى وقت مرير جداً وكان في عداوة مع الله مدة كافية، كان يلومه طول الوقت ولكن الرب كان يعلم سبب كل هذا الألم و أجابه: أنا من يرعاك وأنا من يهتم بك ارفع عينيك علىَّ فتبصر وتهدأ،

أترك خلفك فكرة أنها تركتك وركز بالتمام على أنه كانت هناك مشكلة دفينه بداخلك: أن تجد من يهتم لأمرك فهأنذا، هل تفتح لي الباب؟  

تعلَّم أن هناك في أعماقه أمور لا يعرف عنها شيئا وأن بالرغم أنه يعرف الآية التي تقول أن “بدون إيمان لايمكن إرضاؤه” إلا أنه كانت لديه مشكلة إيمان وثقة في الله كانت هي سبب كل ألم.

طلبات أمم أم طلبات بنين؟

نحتاج أن نكُف عن طلب طلبات سطحية من الله فالأعماق منكشفة أمامه ويرى أسوأ ما فيها وله خطة حياة لأجل كل واحد فينا.

عندما تجد أن طلباتك من الله سطحية وتشبه طلبات العالم قل له: “يارب لماذا أطلب هذا؟ لماذا أنا قًلِق من هذا؟” فالأمم أو العالم يطلب مأكل وملبس ومشرب وزواج فهل تطلب مثلهم؟ لا أنصحك بذلك بل أن تطرح طلبك أمام الله وتجلس معه تتفحص طلبك وتكشف الجذور معه  ثم “تعمق طلبك أو تُرفعّه إلى فوق”.

الرب يعلم أننا قليلي الإيمان وأيضاً يعلم كل الإحتياجات ويعلم أننا لا نذكر الإحسانات، فعندما أراد الرب يسوع أن يحول أنظار التلاميذ إلي مدى إهتمامه بهم أشار لهم على أمور موجودة في الطبيعة لا تغيب

تأملوا زنابق الحقل كيف تنمو! لا تتعب ولا تغزل.
 ولكن أقول لكم إنه ولا سليمان في كل مجده كان يلبس كواحدة منها.
فإن كان عشب الحقل الذي يوجد اليوم ويطرح غداً في التنور يلبسه الله هكذا
أفليس بالحري جداً يلبسكم أنتم يا قليلي الايمان؟
فلا تهتموا قائلين: ماذا ناكل أو ماذا نشرب أو ماذا نلبس؟
فإن هذه كلها تطلبها الأمم. لأن أباكم السماوي يعلم أنكم تحتاجون إلى هذه كلها.

كلما تقلق أصمت دقيقة ولاحظ الطبيعة والكائنات التي ليس لها أحد يرعاها وكيف أنها مازالت تحيا بقوة وتَذَكر أنك أفضل.


Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
0 Comments

Leave a reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

ارسل لنا

راسلنا على البريد والإلكتروني وسنتواصل معك في أقرب وقت.

Sending

Log in with your credentials

Forgot your details?