يقدر أن يعين المُجربين

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

(عبرانيين 4: 15): لأَنْ لَيْسَ لَنَا رَئِيسُ كَهَنَةٍ غَيْرُ قَادِرٍ أَنْ يَرْثِيَ لِضَعَفَاتِنَا، بَلْ مُجَرَّبٌ فِي كُلِّ شَيْءٍ مِثْلُنَا، بِلاَ خَطِيَّةٍ. “

عجِبتُ لكثافة الألم:

كانت تمر بظروف عصيبة متكررة وكثيفة جداً حتى كاد كل حبها وفهمها لله ينهار تماماً.. لماذا كل هذا الألم والتغيير والتجربة والتوبة واختبارات الإيمان في آن واحد لماذا كل هذه الكثافة ماذا يحدث؟ كانت تعلم أنه معها وأحياناً كان يخور إيمانها تماماً وبعد المحبة تسبح تسبيحات متواصلة لكن كل هذا كان غير مفهوم ولماذا هذه الضغطة و النقلات السريعة من حالة لأخرى وتجربة لأخرى؟؟؟؟ وكان ذلك حين رأت أن العديد من الناس من حولها يحتاجون الى مساعدة وبدأت تتقدم نحوهم وتساعدهم ثم أخبرتني أن في هذه الفترة أخبرها الرب: ” ألم أقل لك أن حياتك هي كرازتك؟ أم لازلت متعجبة ؟ هناك الكثير من المتعبين في إنتظارك.”

هل أنت مُجرب في كل شيء مثلهم؟

نفرح دوماً بكون المسيح مُجرب في كل شيء مثلنا ويفهم ألمنا ويقدر أن يعين المُجربين ولكن حتى في هذا مازلنا أنانيين خاصة حينما نرفض الألم فإن كنت أنت تعلمت المسيح ببساطة لأن حياتك كانت شبه عادية وهادئة فقل لي كيف ستجلس مع أحد المُدمرين وتسترسل معه في حكايات عن المسيح كأنه طفل مدلل؟ ألا يجب أولاً أن تشاركه معاناته ويجدك هناك سنداً ودعما وحضناً ورأياً حكيماً في أحلك أوقاته فيتعجب من كونك لا تمل من مساعدته فتخبره ببساطة أن المسيح فعل المثل معك ولهذا أنت تفيض حياة!

هللويا فالرب عوناً لنا في الضيق ووجد شديداً ولم يتخل عنّا …. ولكن هل توقفت النعمة عندك؟ هل أنت مُعطل لأن يصل خير الله للتعساء برفضك الإجتياز في طريقك معه بوضوح وتواضع؟

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
0 Comments

Leave a reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

ارسل لنا

راسلنا على البريد والإلكتروني وسنتواصل معك في أقرب وقت.

Sending

Log in with your credentials

Forgot your details?