يسوع يمشي على الماء

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
4

آيات وعجائب فعلها الرب يسوع وأثبت أنه الله القدير ولكن قابلها الناس بقساوة قلب!

قساوة قلب

آيات وعجائب عظيمة يُظهر بها يسوع أنه الله القدير، ولكن للأسف يقابلها (فهم مغلوط، قساوة قلوب، عيون مغلقة، خوف ورعب). لقد أشبع يسوع الجموع بعد أن علمهم، ومن أية الخبز والسمك ظنوا أنه النبي المُنتظر، الذي سيملك على العالم ويُعيد أمجاد اليهود وسط شعوب الأرض، لذلك هرب يسوع إلى الجبل لُيصلي، ذهب يسوع مُنفرداً ليُصلي من أجل نفسه ولتلاميذه، وهنا نسأل كم من الوقت الذي نخصصه وسط التزامات الحياة لنذهب مُنفردين نُصلي؟ ألا نحتاج لهذا الهدوء والسكينة بين يدي الله من وقت لآخر، حتى لا نخور تحت هموم الحياة التي تسرق الفرح والسلام من قلوبنا!

يسوع له السلطان المطلق

ألزم يسوع تلاميذه بالهروب عبر البحر لئلا  يُصابوا هم أيضاً بأفكار العالم، والتي من شأنها أن تعكس الحقيقة إلى زيف. جاءت الرياح وهجمت على المركب حتى تعذب التلاميذ وسط العواصف ونظروا إلى واقعهم المرير، هم مُعذبون وسط البحر وفي عمق ظلام الليل، ويسوع بعيد عنهم لا يراهم، حتى عندما آتى إليهم لُينقذهم لم يعرفوه، فكما وبخهم يسوع “ألا تُدركون بعد ولا تفهمون؟ أمازالت قلوبكم مُتقسية؟ لكم عيون ألا تبصرون؟ لكم آذان ألا تسمعون؟ أَوَ لستم تذكرون؟ يقول مرقس أنهم لم يفهموا من معجزة إشباع الجموع لأن قلوبهم قاسية، أيضاً يوجد ظلام أعمق من ظلام الواقع وهو ظلام القلب البعيد عن الله فهو ظلام دائم، من يُنيره؟ لم يفهموا أن يسوع أقرب لهم حتى من أنفسهم، لم يمتلكوا ذرة الإيمان القادرة على فتح أعينهم ليروا أن يسوع هو الله، الذي يملك السلطان المُطلق على الواقع المرير، والذي بيده وحده تغيير هذا المرعب لآخر مليء بالسلام فهو منبع السلام. آتى يسوع ليشجعهم ويكشف لهم عن ذاته “أنا هو”، فهو الله على إعادة الحقيقة إلى مكانها، لكنه أيضاً الله الأب الذي يتحنن ويترأف على ضَعفاتنا.

 

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
4
0 Comments

Leave a reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

ارسل لنا

راسلنا على البريد والإلكتروني وسنتواصل معك في أقرب وقت.

Sending

Log in with your credentials

Forgot your details?