الجوع لله أم مؤسساته؟

الرئيسية » العائلة » آباء » الجوع لله أم مؤسساته؟
بتاريخ
الجوع لله أم مؤسساته؟
Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

[vc_row type=”color” bg_color=”#f4f4f4″ border=”all”][vc_column width=”1/6″][/vc_column][vc_column width=”2/3″][vc_column_text]

من أين يأتي شبعنا الروحي ؟ هل نجوع فعلا لله ؟ ماذا نفعل عندما نجوع هل نذهب نحوه كفطيم أم نلجأ لحلولنا الخاصة؟

لماذا تلومني؟!
إعتدت من صغري أن أحضر “مدارس الأحد” والقداس كل أسبوع ولم يكن هذا شيء مُحبب بالنسبة لي، خاصةً عندما أكون في الأجازة الصيفية ويضغط عليّ والدي باللوم والإحساس بالذنب كي أذهب معه، كنت أكره الله بسبب هذا الأسلوب … لماذا الله هكذا يلوم طول الوقت؟ . كنت أذهب للكنيسة وأنام عِند وكنت أذهب لمدارس الأحد  لتكوين صداقات أو لأجد مجالاً لأعيش مراهقتي . بعد فترة كبيرة جداً من هذه المعاناة بدأ الرب يطرق باب قلبي برقة شديدة فبدأت أذهب للكنيسة عن رضا قليل جداً لعلي أسأل القس لإرشاد ما أو حتى أشتري كتاب يَصِف حالتي أياً كانت وكيف أحل مشاكلي بشكل روحي. طول هذه الفترة لم أجد الرب بحثت وفتشت عنه كثيراً جداً جداً حتي يئست ولم أعرف أين يجلس أين يربض وكيف يريح الناس كما يقول البعض؟؟؟.

لعنة المسلمات:

لم تفيد الطقوس والعادات والإلتزامات غير مفهومة المغذى أياً من جيلنا روحياً، هل فعلاً تعتمد في بناء حياة أبناءك الروحية على بعض الأنشطة؟ هل سألت نفسك لماذا؟ هل تجبرهم على ممارسات معينة دون أن يفهموا ؟ هل تتوقع منهم أي نمو حقاً وأنت تجيب إجابت سطحية على كل أمر روحي يسألوك عليه!!!؟

لا تتغير حياة أحد بالمسلمات فالتغيير الحقيقي يأتي بعلاقة مع الله ومعه وبه يتغير كل شيء وكما تُدار العلاقات هكذا تُدار علاقتي بالله فأن أعلم أني شخص محبوب أشعر بنشاط وحماسة وإقبال على الحياة وأن أعرف أن هناك شخص دوماً بجانبي هذا يجعلني قوياً جداً ولا أنسكر بسهولة أمام أي أمر، وكما في غضبي أحتاج أن أصرخ بوجه أحدهم أعطاني الله هذا الإمتياز معه.

إن لم يحتك أبناءك بالله عن قُرب فلا تطمئن أنهم في الكنيسة، إنه أمر خطير فهو يشبه رش العطور على جثة لإخفاء رائحة الموت ونفس الأمر حينما يسألوك عن الرب فتجيب إجابات مثالية وسطحية أنت أيضا في خطير شديد . إن كانت هذه هي حقيقة الحالة ماذا ستفعل ؟

فلنستمع لآراء الشارع في هذا الأمر

[/vc_column_text][/vc_column][vc_column width=”1/6″][/vc_column][/vc_row]


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ