هل يرعاني؟

الرئيسية » العائلة » الرجل » هل يرعاني؟
بتاريخ
هل يرعاني؟
Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

[vc_row type=”color” bg_color=”#f4f4f4″ border=”all”][vc_column width=”1/6″][/vc_column][vc_column width=”2/3″][vc_column_text]

يوميا يبحث الناس عن عمل وعن طريقة يزيدون بها دخلهم ولكن لماذا؟ هل هو البحث المُضني عن الشعور بالأمان؟

هو يهتم فهل تكترث أنت؟

كان شخص يقع في منطقة ما بين انعدام الطموح والثقة الشديدة بالرب حين جاءه صديقه وأخبره عن فرصة عمل إضافي في مكان لم يختلف أحد على كم أنه مكان ممتاز ولكنه رفض وقال لا أريد أن أُشغل تلك الوظيفة، أنا لا أحبها أبداً فتنحى صديقه جانباً.

عاد صديقه بعد شهر وقال له أمر غريب حدث فقال له ماذا؟ فأخبره أنه بالرغم من أن الوظيفة سهلة وذات راتب جيد جداً إلا أنها مازالت شاغرة فاغتاظ منه جداً وقال له لا أريد!!! فقال له فقط خاطبهم ولنرى … بعدما ذهب وقُبل في الوظيفة كعمل إضافي أنهى مديره الأول عمله في المكان لأن الشركة تقلص عدد الموظفين، إندهش جداً من خطة الله وتعلَّم ما هي رعاية الله

واقع مبهم لكنه في يد الرب:

الرب بالفعل قادرأن يدبر إحتياجاتنا وقد شهد له داوود قائلاً:

لأَنَّ الْمُبَارَكِينَ مِنْهُ يَرِثُونَ الأَرْضَ، وَالْمَلْعُونِينَ مِنْهُ يُقْطَعُونَ. مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ تَثَبَّتُ خَطَوَاتُ الإِنْسَانِ وَفِي طَرِيقِهِ يُسَرُّ.
إِذَا سَقَطَ لاَ يَنْطَرِحُ، لأَنَّ الرَّبَّ مُسْنِدٌ يَدَهُ.
أَيْضًا كُنْتُ فَتىً وَقَدْ شِخْتُ، وَلَمْ أَرَ صِدِّيقًا تُخُلِّيَ عَنْهُ، وَلاَ ذُرِّيَّةً لَهُ تَلْتَمِسُ خُبْزًا. (مزمور 37)

قد يبدو الأمر الذي أنا مُقبل عليه غير مفهوم وغريب وعكس الواقع المريح ولكن ما أن أُسلم لمشيئة الرب حتى تنكشف حقيقة كل شيء ومن ضمن الحقائق صلاح الله وعِندي الشديد

نعم الله يدبر حياتنا ولكن هل أنا أطيع هذا التدبير؟ إن كنت لا أسير فيه ربما ينتظرني وربما لا ولكن الأكيد أن عدم السلوك فيه يساوي الرفض. قد يقول الله بهدوء أن نترك أماكننا دون أن يأخذها منَّا بل عن طريق فتح أبواب أخرى فهل ندخل فيها أم نتعصب لما “نظن” أنه ملكنا. ربما يُغلق باب ونسير فيه ونكتشف أنه ليس مثل ما سوف نتركه قريباً بدعوة من الله  فهل مازلت أثق وأُسلم له كما نُرنم دون أن ندري ماذا نقول؟

[/vc_column_text][/vc_column][vc_column width=”1/6″][/vc_column][/vc_row]


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ