بنيه وبناته

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

الكل يعلم أن الله دعانا لنكون بنيه وبناته ولكن ما معنى هذا؟ هل نفهم وندرك ونعقل هذا أم فقط نكرره دون فهم؟

الأبوة الرسمية:

كنت أسمع عظة في يوم عن أبوة الله وكيف أنها تعتمد بنسبة كبيرة علينا وعلى قبولنا لهذه الحقيقة فكان يقول لا يمكن أن تقنعني أنك عندما تخاطب الله في الصلاة بالعربية الفصحة مراعياً كل قواعد وأصول اللغة أنك تؤمن بأنه أبوك فلا يوجد طفل في العالم يخاطب أبيه بهذه الطريقة فإن تحدث طفل مع أبيه بهذه الطريقة سيتعجب جداً و يعتقد أنه بخير ثم أكمل الواعظ وقال لابد أن الله يضرب كفاً على كف حينما نكلمه بهذه الرسمية الشديدة ولربما هذا هو السبب في تعطل جزء من نمونا في علاقة حية مع الله وهذا كله بسبب أننا لا نقدر أن نستوعب هذه العلاقة وإن استوعبناها لا نقبلها فنحن نعاني حينما نوضع أمام محك قبول أن الله ليس العالي المتسلط ولكن فعل كل شيء ليظهر حبه وتواجده الدائم.

في مرة كنت أصلي وبينما كنت أصلي نطقت كلمة بالانجليزية فارتبكت جدا و اوقفت صلاتي وعندها حزنت جدا وعلمت اني مازالت اقارن الله باصدقائي الذين ربما يحكمون علي بالتباهي ان ادرجت كلمة انجليزية في كلامي وبدأت أفكاري عن الله تتجه تدريجيا أن الله أب اتمتع معه بحرية مطلقة وأتمتع بكوني بلا لوم أمام عينيه الحانية مما ساعدني في المستقبل في صلاتي وفي علاقتي به.

حرره:

الله يريدنا كما نحن فقط كما نحن دون تعديل دون تحفظات دون خوف وبالأخص لا يريدنا أن نقارنه بأي بشر قابلناه فعندما نسمع أن الله أب يذهب ذهننا لشكل أفضل أب أرضي قابلناه ولكن هذا مُدمر.

الله ليس بالنسخة المعدلة من الآباء الذين تعرفهم إنما هو كل الصفات المريحة مكتملة ومجتمعة معاً، نعم بالتأكيد هذا شيء يصعب تخيله لذلك لا تحاول أن تحصره في عقلك فقط، تنازل عن معتقد تلو الآخر عنه وسترى بنفسك الحقيقة وحينئذ فقط ستصدق.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
0 Comments

Leave a reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

ارسل لنا

راسلنا على البريد والإلكتروني وسنتواصل معك في أقرب وقت.

Sending

Log in with your credentials

Forgot your details?