أثمار تليق بالملكوت

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

كلما كانت البذرة عميقة في الأرض، كلما كان ثمرها جيد!

الأرض المُحجرة

ثم بعدما سقطت بعض البذار على الطريق، سقطت بذار آخرى على الأرض المحجرة؛ وهي أرض صخرية تغطيها طبقة رقيقة من التربة. ويقول يسوع عن مصير تلك البذار: “حيث لم تكن له تربة كثيرة، فنبت حالا إذ لم يكن له عمق أرض. ولكن لما أشرقت الشمس احترق، وإذ لم يكن له أصل جف.” فتلك البذار بدأت تُظهر بوادر الإثمار، ولكن عندما أشرقت الشمس جعلت تلك النبتة تجف وتموت.

أرض الرسل:

لقد أشتد الاضطهاد على الرسل في أيام الكنيسة الأولى، ومن جراء تلك الضيقات من الممكن أن يستسلم البعض ويهرب البعض الآخر. ولكن هؤلاء الرسل كانت لهم وجهة نظر آخرى، فقد قالوا “والآن يا رب، انظر إلى تهديداتهم، وامنح عبيدك أن يتكلموا بكلامك بكل مجاهرة” فهؤلاء كان لديهم بوادر الإثمار مثل تلك الأرض المحجرة، لكنهم لم يتوقفوا عن اثمارهم بسبب شمس التجارب. فأصحاب الأراضي المحجرة “إذا حدث ضيق أو اضطهاد من أجل الكلمة فحالا يعثر” بينما الرسل ” تشتتوا (من جراء الضيق) جالوا مبشرين بالكلمة.”

عُمق الأرض

في هذه الأرض ظهرت بوادر الإثمار سريعًا، ولكنها أيضًا سرعان ما اختفت. والسبب الأول الذي جعل تلك البذار تموت سريعًا؛ إنها “لم يكن لها عمق أرض”. فكثيرا ما نتجاوب عاطفيًا مع كلمة الله، وتأخذنا الحماسة بل نصل إلى حد اتخاذ القرارات المصيرية مُظهرين تقبّلنا لعمل كلمة الله في حياتنا. ولكن تلك النوعية من التفاعل مع كلمة الله، سريعاً مع تفشل في الاثمار. لأن صاحبها لم يعمّق كلمة الله في داخله فقط في مشاعره. فحدث ما يطلق عليه تأثيرٌ وقتي.

الأصل

أمّا السبب الثاني الذي جعل تلك النبتة تجف وتموت بسبب الشمس، هو إنها لم تكن لها جذور . فبالإضافة إلى الثبات الذي تقدمه الجذور للبذار، فإنها تقدم أيضا المواد الغذائية اللازمة لنمو تلك البذار. فلأن هؤلاء الرسل كانت كلمة الله في حياتهم لها جذور عميقة، لم تستطع الضيقات أن تقتلعها من داخلهم.

لذا لابد كي نأتي بثمر مع كلمة الله، أن نجعل لها عمق أرض. بمعنى ألا نتجاوب معها فقط عاطفيا بل أن ندرك ونعّي جيدا ما تقوله الكلمة المقدسة. فكثيرًا ما لام يسوع تلاميذه على عدم فهمهم (مت١٥:١٦). وعلينا أيضا أن نمارس كل ما من شأنه أن يجعل لكلمة الله جذور في حياتنا، فرجل المزمور الأول كان يلهج فيها نهارًا وليلًا،  حتى تتغلغل الكلمة في حياته ويصبح لها جذور قبلما أن تأتي بثمر. لذا قيل عن هؤلاء:”يتأصلون إلى أسفل (أولًا) ويصنعون ثمرا إلى ما فوق.”

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
0 Comments

Leave a reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

ارسل لنا

راسلنا على البريد والإلكتروني وسنتواصل معك في أقرب وقت.

Sending

Log in with your credentials

Forgot your details?